الشيخ جمال الضاري هو أحد زعماء قبيلة الزوبع في العراق وهو ابن شقيق الداعية الإسلامي والزعيم الديني الراحل حارث الضاري.

ولد جمال في مقاطعة أبو غريب العراقية في 16 تموز/يوليو سنة 1965. ونشأ في قبيلة الزوبع والتحق في السبعينات بمدرسة الحفصة.

وقد تم تجنيده في الثمانينات في الجيش العراقي للقتال في الحرب الإيرانية العراقية. وقد حارب في تلك الفترة في الصفوف الأمامية جنبًا إلى جنب مع ضباط وأصدقاء سنة وشيعة في الحرس الجمهوري العراقي.

وفي سنة 1987، أُتهم جمال مع رفاقه في الجيش بمعاداته للنظام البعثي وأصدرت المحكمة العسكرية في سنة 1988 حكمًا بالسجن في حقه. وقد أٌطلق سراحه في سنة 1990، عند قيام صدام حسين بغزو الكويت، نظرًا لحاجته الشديدة لدعم القبائل السنية لعائلته ونظامه.

وبعد غزو العراق في سنة 2003 من قِبل قوات التحالف، كان جمال من أشد داعمي القومية العراقية والحكم الذاتي. وقد حارب مع عائلته في سنة 2005 احتلال القاعدة للأراضي العراقية ونتيجة لذلك خسر جمال 70 فردًا من أفراد عائلته في الصراع.

وقد ساعد في سنة 2014 على إنشاء مركز البحث غير الربحي سفراء السلام من أجل العراق الذي يهدف إلى تفسير الوضعية الحالية في العراق للجمهور الغربي وتحديد أفضل السياسات للتخلص من الدولة الإسلامية في العراق والشام/داعش والقوات الإرهابية الأخرى الموجودة في العراق وبناء دعم دولي من أجل عراق شامل.

ويعمل جمال حاليًا على إيجاد حركة تجديد في العراق من خلال صياغة تسوية غير طائفية وشاملة لجميع العراقيين.