إن منظمة سفراء السلام من أجل العراق (PAFI) على يقين بأن العمليات العسكرية في العراق لا تؤدي إلّا إلى إعاقة الحل السياسي بالنسبة لجميع الطوائف في العراق. إن الإستراتيجية العسكرية وحدها لا يمكن أن توحد العراق. حيث لا يمكن الانتصار على الإيديولوجية والإرهاب من خلال القصف العشوائي.

ولابد لنا من الاعتراف بأن الاقتصار على الأعمال العسكرية ليس فقط عمل خاطئ بل له أيضًا نتائج عكسية ويجعل جميع الحلول المحتملة مستحيلة.

حيث نركز جهودنا على الحلول طويلة الأمد التي تعمل على رفع مستوى الوعي بالمشكلات التي يواجهها العراق في الوقت الحالي وتسهيل النقاشات بشأنها. ويمكننا التقدم إلى الأمام من خلال تثقيف العموم وصناع القرار بشأن الظروف الحالية على الأرض في العراق. وفي الوقت الذي نسعى فيه إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة في المجتمع العراقي وكذلك الشؤون السياسية، نحاول تجنب التعصب ونسعى إلى تعزيز الطرائق الفعالة للتعامل مع المجموعات مثل الدولة الإسلامية في العراق والشام وأمثالها.